بوابة سيدي بيبي
الرأي الرئيسية

مبروك الباك!

جمال بدومة

عندما تقوم بجولة سريعة على وسائل التواصل الاجتماعي، تشعر أن نسبة النجاح في الباكالوريا هذه السنة بلغت مئتان في المائة، وأن الجميع حصل على الشهادة الخطيرة، بمعدلات عالية وميزات مشرفة، تبهج الناظرين وتحبط الحاقدين وتخرس الشامتين، رغم أن النسبة في الحقيقة لم تتجاوز 57%، حسب الإحصائيات الرسمية لوزارة التربية الوطنية، والميزات ليست كلها “حسن” أو “حسن جدا” أو “ممتاز” أو “مشرف جدا” أو “خليفة أينشتاين”، التي يؤكد الجميع أن أقرباءهم حصلوا عليها ويطلبون منا أن نفرح معهم: “مبروك لابني، فرحان ببنت اختي، تهنئة خاصة لابن خالتي، خمسة وخميس على اختي الصغيرة”…  وكلهم نجحوا بـBien أو Très Bien، لا أثر لـ”مستحسن” أو “مقبول” في فيسبوك، أكبر تجمع للعباقرة في العالم. آسيدي مبارك ومسعود، لكن أين من فشلوا؟ أين الكسالى والساقطون ومن يكررون السنة؟ تتعب من التفتيش ولا تكاد تعثر على ساقط واحد. لدرجة أن الصديق محمد أحداد، الذي يكره كل أيام الأسبوع، أعلن حبه للكسالى المنقرضين على فيسبوك: “أين أصحاب Passable الرائعون؟ أين “الراتراباجيون” اللامعون؟ لا يعقل أن ينجح كل الفيسبوك بـ Bien… لا يعقل ذلك؟! “ولا يسعني إلا أن أضم إليه صوتي. أليس من حق الساقطين أيضا أن يعبروا عن أنفسهم؟ أليس من واجب أقاربهم أن يتضامنوا معهم في محنة الفشل ويواسونهم على وسائل التواصل الاجتماعي، كما يفعل أقارب الناجحين؟ لماذا لا نجد تعليقات من هذا القبيل: “تعاطفي مع ابن اختي الذي لم يستطع الحصول على الباكالوريا للمرة الثانية على التوالي. التالتة نابتة”. “ماتبكيش آولدي، يلا ما جا هاد العام يجي لعام الجاي، ما كيسبق للسوق غير الشفانجية والعطارة”.”الراتراباج لا يعني السقوط ورب ضارة نافعة”. “إلى أيمن الذي لم يحالفه الحظ، تذكر أن أينشتــــاين سقــــط ثلاث مرات في الباكالوريا”…

الحقيقة أن الغياب المريب للساقطين في فيسبوك يؤكد أن وسائل التواصل الاجتماعي في المغرب مجرد فضاء للتباهي و”الفوحان”، واستعراض النرجسيات المريضة. من فشل أقرباؤهم يفضلون الحديث عن هزيمة المنتخب الوطني في المونديال والدعوة إلى مقاطعة موازين والاستهزاء من زكريا غفلوني وشتم “نيبا”، الذي قلل حياءه على الروسيات… والبعض يغلق حسابه حدادا على السقوط.

 

الحقيقة، أيضا، أن “الباك” لم يعد يصلح لأي شيء في البلاد التي… أصبح مجرد عتبة رمزية يجتازها المراهق كي يدخل إلى عالم الكبار، خصوصا أن التعليم العمومي وصل إلى حضيض غير مسبوق. وسرعان ما يكتشف التلميذ الوافد من المدرسة العمومية أنه لا يملك أدوات  التنافس مع الآخرين، الذين تلقوا تكوينا حقيقيا في المدارس الخصوصية والبعثات الأجنبية. الحصول على الباكالوريا مع ثغرات فظيعة في التكوين، يؤمن لصاحبه شيئا واحدا: مكان أمام قبة البرلمان، بعد مشوار متعثر في الجامعة.

لقد سيطر القطاع الخاص على المشهد، وأصبحت الدراسة في التعليم العمومي تشبه اللعب في بطولة الهواة، في الوقت الذي يلعب فيه “المحترفون” في البعثات الأجنبية والمؤسسات الخاصة، وهو دوري “القسم الأول”، الذي يسمح للاعبيه بالفوز بكل البطولات. وبدل مراجعة جذرية للمنظومة التعليمية المعطوبة، تطلع علينا كل مرة لجنة أو مكتب دراسات بتشخيص جديد، يثير السخرية في غالب الأحيان، ولا تطبق توصياته أبدا. وزراء شتى تعاقبوا على التربية الوطنية والتعليم العالي، ولجان كثيرة اشتغلت على “إصلاح التعليم”، والنتيجة هي مزيد من “الضباع” والأجيال الضائعة، التي استعملت كفئران تجارب لمناهج مرتجلة وخطط فاشلة. التعليم في المغرب، يشبه مريضا بالسرطان، وبدل استئصال الورم الخبيث يتم دهنه بـ”البيطادين”!

Related posts

مغرب الثقافات : عدد جماهير موازين تجاوز 2.5 ملايين شخص

أيوب باني

مديرية اشتوكة تحتفي بالتلاميذ المتفوقين دراسيا

أيوب باني

مسؤولة بـ”سنطرال”: حريق المحمدية شمل منتوجات سنطرال وخلف خسائر

أيوب باني

Leave a Comment